تسعة نقاط مهمة حول الاتفاق التطبيعي

تسعة نقاط مهمة حول الاتفاق التطبيعي

 

 

 

 

 

 

كتب /يوسف المقوسي
 
١. الاتفاق ثلاثي امريكي اسرائيلي اماراتي بعكس جميع الاتفاقات السابقة مثل الاردن و مصر و السبب هو الصبغة الدينية من وراء الاتفاق ولذلك سمي بالاتفاق الابراهيمي فالمسيحيون الصهاينه ارادوا ״امريكا الانجيلية״ ان تكون جزء من الاتفاق الذي يقدم سلام لاسرائيل بالمفهوم التوراتي المتصهين و المتعلق بعودة المسيح.

 

 

2. الاتفاق هو مقدمة لاتفاقيات اخرى مع دول  إسلامية.

 


( تم الحديث مع دول مثل ماليزيا) و عربية  باستخدام التكنولوجيا الحربية او مغريات اخرى كسبب للتطبيع و بالتالي اضعاف  وانهاء المبادرة العربية من ناحية و عقد سلام شكلي مع اسرائيل يتناسب مع الرؤية  المسيحية المتصهية.

 

 

٣. العرابيين الحقيقين لخطة الاتفاقات هم قيادات الافينجليكن باستغلال الغطاء الديني لحوار الاديان و لكن الصحيح انه غطاء لتطوير الاعمال و القدرات الامنيه لترغيب التطبيع وقد تم رصد المئات من الاجتماعات لقيادات الافنجليكن مع قيادات سودانية و اماراتية و بحرينية و الخ وكما هو واضح بكتاباتهم العلنيه.

 

 

 

٤. اليهود الامريكيين التقدميين و الارثوذكس الغير متشددين و المتشددين من ما يعرف بالحرديم ما عدا التيار الصهيوني الوطني القريب من الافنجليكن خائفون من هكذا اتفاقات بصبغة دينية افنجليية مبنية  على رؤية توراتية لعودة المسيح المنتظر. يرى معظم اليهود في امريكا ان هذه الحلول تؤجل الصراع و تزيد من التدخل المسيحي الصهيوني و بالعكس تزيد من فرص وجود اسرائيل اليهودية المبنية على الفكر الديني المعروف بالهلاخاه.

 

 

٥. اللوبي اليهودي التقليدي يعتبر اليوم خارج البيت الابيض بكل اطيافه ما عدا الطيف الأقرب للافينجليكن و عليه يمكن القول انه لاول مرة في التاريخ المعاصر يكون هناك لوبي اقوى من اليهود وهو لوبي الافنجليكن.  

 

 

 

٦. ان الاتفاق الثلاثي مع طالبان هو جزء من منظومة  السلام الديني الذي يرغب به الافنجليكن لكي يحققو السلام لمملكة اسرائيل لتهيئة الوضع لبناء الهيكل وعودة المسيح حسب اعتقادهم.
و قد يتبع هذا الاتفاق اذا فاز ترمب بفترة رئاسية جديدة اتفاقات جديدة مع حركات إسلامية مثل حماس و الاخوان وحتى ايران.

 

 

 

٧. البحرين كانت اول دولة ستوقع قبل الامارات والمعلومات تشير بان البحرين طلبت القبة الحديديه (الخوف من ايران) مقابل التطبيع الا ان اسرائيل رفضت ذلك خوفا من ان يتم نسخ التكنولوجيا ونقلها لحماس و حزب الله في حالة تغير الوضع في البحرين وهذا يدل على ان الامارات اخذت الفرصة بخصوص طائرات ال ف ٣٥ التي قد لا تحصل عليها مما قد يأخر الاتفاق . الافنجليكن يضغطون على اسرائيل ان لا تعترض على البيع  .

 

 

 

٨. الافنجليكن ليسو معنيين بالحروب بل بالسلم ( وذلك لتحقيق ما تم ذكره سابقا حول عودة المسيح)
و لذلك سياسة امريكا الحالية تبتعد عن الحروب و هذا يتفق مع المفهوم الاقتصادي لرئيس ترمب مما يضعنا باستنتاج بان الفتره القادمه سيكون هناك تركيز على ملف التطبيع خوفا من فقدان الدفه للديموقراطيين و ان نجح ترمب فهناك مجال للانهاء الموضوع خلال الاربع سنوات القادمه.

 

 

 

 

٩. يرى الافنجليكن ان اهمية القدس مربوضه بالمسجد الاقصى اي بما يسموه "بجبل الهيكل" وعليه هناك رغبه منهم بان يصلو بقرب الهيكل حتى بناءه و هنا نتحدث عن صلاة للمسيحين المتصهينين و ليس اليهود. هذه الرؤية تشمل تغير الوضع الحالي في المسجد حيث انهم يعتبرو الوصاية الاردنية الحاليه "متشدده" حول المسجد و يرغبون في ادخال دول عربية او اسلامية اقل "تشددا" بنظرهم حول صلاتهم و امور اخرى في المراحل المتقدمة.