في  مثل هذا اليوم

في مثل هذا اليوم

 

 

 

 


كتب/ يوسف المقوسي

توفي في مثل هذا اليوم 17 أوغسطس من سنة : 1977 - مفدي زكرياء، شاعر الثورة الجزائرية ومؤلف النشيد الوطني الجزائري «قسما» الذي الذي لحنه الفنان المصري محمد فوزي.

- مفدي زكرياء (ولد في 12 أوغسطس 1908 -
 توفي في 17 أوغسطس 1977)
- هو الشيخ زكرياء بن سليمان بن يحيى بن الشيخ سليمان بن الحاج عيسى، وقد ولد بغرداية، في جنوب الجزائر.
- بدا حياته التعلمية في الكتاب بمسقط رأسه فحصل على شيء من علوم الدين واللغة ثم رحل إلى تونس وأكمل دراسته بالمدرسة الخلدونية ثم الزيتونية وعاد بعد ذالك إلى الوطن وكانت له مشاركة فعالة في الحركة الأدبية والسياسية.
- ولما قامت الثورة انضم إليها بفكره وقلمه فكان شاعر الثورة الذي يردد أناشيدها وعضوا في جبهة التحرير مما جعل سلطات الإتلال الفرنسي تزج به في السجن مرات متوالية، ثم فر منه سنة 1959 فأرسلته الجبهة خارج الحدود فجال في العالم العربي وعرف بالثورة.
- لقبه زميل البعثة الميزابية والدراسة الفرقد سليمان بوجناح بـ: "مفدي"، فأصبح لقبه الأدبي مفدي زكريا الذي اشتهر به كما كان يوَقَّع أشعاره بـ"ابن تومرت".
- وافته المنية بتونس في 17 أوغسطس 1977
 ونقل جثمانه إلى مسقط رأسه.
- من أهم مجموعاته الشعرية :
* تحت ظلال الزيتون (ديوان شعر) صدرت طبعته الأولى عام 1965.
* اللهب المقدس (ديوان شعر) صدر في الجزائر عام 1983 صدرت طبعته الأولى في عام 1973.
* من وحي الأطلس (ديوان شعر).
* إلياذة الجزائر (ديوان شعر) وقد كانت الغاية من هذا العمل هو كتابة التاريخ الجزائري وازالة ما علق به من شوائب وتزييفات، وقد اشترك في وضع المقاطع التاريخية كل من مفدي زكريا الذي كان موجودا بالمغرب ومولود قاسم نايت بلقاسم الذي كان بالجزائر إضافة إلى عثمان الكعاك الموجود حينها في تونس. وتتكون الإلياذة من ألف بيت وبيت تغنت بأمجاد الجزائر، وحضارتها ومقاوماتها لمختلف المستعمرين المتتاليين عليها .
- من شعره :
* النشيد الوطني الجزائري، كتبه بسجن بربروس في الزنزانة 69، بتاريخ 25 ابريل 1955 ولحّنه الملحن المصري محمد فوزي
* نحن طلاب الجزائر
* نشيد العلم : كتبه بدمه وأهداه للحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية.
* نشيد الشهيد : كتبه بسجن بربروس في الزنزانة رقم 65 يوم 29 نوفمبر 1937 وفي 1956 طلبت جبهة التحرير الوطني الجزائرية من المحكوم عليهم بالإعدام أن يرددوه قبل الصعود للمقصلة.