غلطة

غلطة

 

 

 

 


       كتبت :أمل عثمان

 

 


 غلطة واحدة تجعل مسار حياتنا يتغير إلي الأبد سواء كانت أنت الفاعل لها أو المفعول به،   غلطة طبيب في حق مريض{ليس المريض موضع للخطأ أو النسيان لأن هذا قد ينهي حياته} ،غلطة أب لإبنه ،غلطة أم لأبناءها ،غلطة زوجه لزوجها ،غلطة زوج لزوجته "غلطة"،ولكن هذه الغلطة قد حدثت وإنتهت ويبقي آثارها الجارح خاصة إذا كنت أنت المفعول به،أما إذا كنت أنت الفاعل فأنت من فعل هذا بنفسك وأهنتها ،ويبقي سؤال هل ستوقف حياتك إلي هذا الوضع؟!!!.
لا يجب عليك تصلح ما فعلت من آذي لغيرك أولنفسك فهذا الخطأ قد حدث بسببك أنت فأنت لاتعلم كم أذيت وأهنت .حياتنا صعبة المنال فلابد من الحرس علي التعامل مع الأشخاص،خاصة الأقرب لنا لأن خطأ القريب ليس بمؤلم بل مدمر لثقتة في نفسه ،مدمر للحظات  الطيبه والمستقل القادم. ليس من السهل الإعتراف بخطؤك ،ولكن الإعتراف به يذيك قيمة . فيجب عليك عشرات المرات المحاوله والمحاوله في تصحيح خطؤك وإرضاء من كسرت خاطره.                 فنحن لا نعرف قيمة الكنوز التي نملكها إلا عند فقدنها.                      فهذا ما يجعل غلطة تغير حياتنا إلي الأبد لعدم قدرتنا علي التسامح او لعدم قدرتنا علي تقبل قدرنا .         لكل منا خطؤه أوغلطته وقد حدثت فبدلا من الوقف جانب حاول في تصحيح هذا الخطأ  إذا كنت أنت الفاعل ،إما إذا كنت من وقع عليك الضرر فضع حدودا حتي لا تؤذي قلبك حتي لو كان دون قصد...