" العصر نيوز " تكشف أسرار قضية نصب  بيتك بإيك
" العصر نيوز " تكشف أسرار قضية نصب  بيتك بإيك

" العصر نيوز " تكشف أسرار قضية نصب بيتك بإيك

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

"بيتك بإيدك"   تتخول إلي كابوس يهدد ٤٠٠٠ أسرة مصرية


قضية "بيتك بإيدك" تنظر أمام المحكمة الإقتصادية   بالقاهرة   

    كتبت / بسمة علي مسعد


 تجمهر اليوم عدد من الأهالي المتضررين من  عملية نصب مشروع " بيتك بإيدك "  أمام المحكمة اىإقتصادؤة  وتم  إلقاء القبض علي بعضهم

 بالقاهرة  ، حاملين اللافتات ضد  الشركة  المزعومة وصاحبها " محمود عبد الشافي " بعد إستيلائه علي ٢ مليار جنيه،

وتأتي هذه الأحداث  في ضوء البلاغات المقدظة للنائب العام في مشروع   بيتك بإيدك كورنيش المعادي، الذي يعد أكبر مشروع من مشروعات الشركة  التي يمكنني وبحق أن أقول عنها أنها "باعت وهما للناس"


في ضوء ما ذكره
 المهندس الاستشاري حسين صبور، إنه وفقًا للعقد فإن المكتب سيقوم بتقديم كافة الاستشارات الهندسية لأعمال التصميمات والإشراف على تنفيذ مشروع برج طبي إداري سكني على مساحة تقريبية 7.500م2 بمنطقة كورنيش المعادي لصالح شركة بيتك بإيدك للاستثمار العقاري

 

 

 


وأضاف "صبور" أن المشروع يتكون من 26 دورًا ويتنوع ما بين عدد 4 أدوار طبية وعيادات و6 أدوار إدارية و12 دورًا سكنيًّا و4 أدوار

بدروم بالإضافة إلى أعمال الموقع العام والأسوار والبوابات

 

 

 


وكان المستشار حمادة الصاوى النائب العام قد أصدر قرارا بضبط واحضار محمود محمد عبد الشافى، مدير شركة ابني بيتك بايدك ومنعه من التصرف في امواله ، واموال اشقائه رؤوف واسامة وامنية، وزوجته النقدية والمنقولة والسائلة والأسهم والسندات، والصكوك المملوكة لهم بالبنوك والشركات وغيرها، واموالهم العقارية الشخصية، ومنعهم من التصرف فيها بالبيع اوالتنازل او الرهن، اوترتيب اية حقوق شخصية او عينية عليها، بجميع البنوك العاملة بجمهورية مصر العربية، واشار النائب العام فى قراره ان المنع من التصرف، لا يسري على المرتب او على المعاش الحكومي باعتباره نفقة مؤقتة واوصى بعرض الامر على محكمه جنايات القاهرة اوائل شهر يونيو الماضي ..

 

 

 

 

 تخلص واقعات الدعوى حسبما استبان من  مطالعة سائر اوراقها، حسبما اثبته العقيد هيثم صلاح المفتش بأدارة مكافحه جرائم غسل الاموال، بالأدارة العامة لمباحث الاموال العامة، بمحضر تحرياته من انه على اثر البلاغات الواردة، قبل المتهم محمود محمد عبد الشافي، بقيامه بغسل الاموال المتحصلة عن طريق استعماله طرق احتيالية، في الاستيلاء على اموال بعض الأفراد الراغبين في الحصول على وحدات سكنية وإدارية، من خلال الشركة المملوكة له بمناطق مختلفة، وقيامه باخفاء وتمويه مصادر تلك الاموال في اوجه عدة منها تاسيسه و مساهمته في بعض الشركات وشراء عقارات وسيارات باسمه واقربائه، وشراء اسهم وايداع بعض الأموال في حسابات مختلفة لدى البنوك وقيام المجني عليهم بتحرير دعاوى.

 


وأضافت التحريات بقيامه بتأسيس العديد من الشركات، وانفراده بأدارتها وتملك بعضها بمفرده، ومساهمته واخرين في البعض الاخر منها، فضلا عن قيامه ببناء واقامة عقار بمنطقة القاهرة الجديدة، وشراء العديد من السيارات باسمه، واسم زوجته سناء محمود حامد وشهرتها شيماء، واشقائه مصطفى وجهاد وعمرو، علاوة على ايداعه بعض المبالغ المالية المتحصلة من جريمة الاستيلاء على اموال المواطنين، في حساباته البنكية، باسمه واسماء افراد اسرته، مرورا بقيامه بشراء عدد مليون سهم من اسهم معامل ميد بارك للتحاليل الطبية، والمضاربة بها في البورصة المصرية.

 


وأشارت التحريات أن الأموال محل جريمة الغسل تأسس بها العديد من الشركات، والبعض الأخر ساهم بها فى شركات منها، شركة "بيتك بايدك" والاستثمار العقاري وشركه جفرة للإنتاج الفنى والسينمائى، في توقيتات لاحقة على استيلاءه على اموال المواطنين، كما اسهم في شركات منها شركة جولدن للمنشآت السياحية والنوادي الصحية،وشركة اسيوط الدولية للتدريب والخدمات التعليمية، وشركه اس اتش للتصميمات الديكورية، وشركة افينجرز للنوادي الصحية والرياضية، كما تملك عقار سكني بجاردينيا هايتس، وامتلك سيارة بي ام دبليو موديل 2019، بالإضافة لسيارة بدات الماركة وسيارة ثالثة ماركة ميني كوبر لزوجته، وسيارة رابعة ماركة رينو داستر لشقيقته، وسيارة هيونداي النترا ملك شقيقه عمرو.

 

 وثبت ملكية اشقائه في اموال شركه بيتك بأيدك وذلك عقب اعادة تشكيل مجلس إدارة الشركة، وقبول استقالة  زوجته واخر، ثم مساهمة زوجته واشقائه واخرين في اموال شركه جولدن للمنشات السياحية، براس مال تلك الشركة، بحصص متفاوتة ومساهمة زوجته كذلك في اموال شركة اس اتش للأعمال الديكورية، ومساهمة شقيقيه مصطفى و رؤوف في رأس مال افنجرز للنوادى الصحية.


 وكشفت التحريات علم اشقائه بمصدر التحصل على اموال الجريمة الاصلية، واشتراكهم جميعا بغسل تلك الاموال بالاشتراك معه

 

 

 

ومن ثم تقدم عدد من عملاء شركة “ابني بيتك بإيدك”، بقضايا وبلاغات ضد محمد عبد الشافي صاحب مبادرة “ابني بيتك بإيدك”، وذلك بتهمة النصب والتلاعب.

أحد هذه القضايا، والتي تقدم بها أحد عملاء الشركة في محكمة أسيوط الابتدائية، والتي اتهمت شركة بيتك بإيدك لعدم المصداقية، وطلب الفسخ والتعويض.

 


وجاء بأوراق القضية، أن هناك بعض المشروعات ومنها المشروع محل الشكوى تم سحبها من المالك لعدم سداد أقساط الأرض من الشركة على الرغم من سداد مبلغ 60% من المشتركين وتم جمع الأقساط.

وكشف إنذار رسمي على يد محضر لمحمود عبد الشافي بشخصه وصفته رئيس مجلس إدارة شركة بيتك بإيدك للاستثمار العقاري، بأن “عبد الشافي” زعم وادعى وافترى بشخصه وصفته رئيس مجلس إدارة شركة بيتك بإيدك للتمويل العقاري ملكيته لقطعة كائية بحوض الربغ 13 صـ 38 زمام بندر أول أسيوط بمساحة 360م فقط.

 


وزعم “عبد الشافي” أيضا أنه سيقوم ببناء برج سكني على هذه القطعة وقام بالإعلان عنها عن طريق شركته ومواقع التواصل الاجتماعي علاوة على إعلاناته المصورة على اليوتيوب، الأمر الذي الذي على إثره توجهت الطالبة لمقر شركته وتعاقدت مع المعلن إليه على إحدى الشقق السكنية التي زعن أنه سيقوم ببناؤها على قطعة الأرض سالفة الذكر، وأوهم المعلن إليه المنذرة بأنه بدأ بالفعل في المشروع ببناء هذه القطعة وأنه جاد في تنفيذ ذلك المشروع واستخدم المعلن إليه في ذلك الكذب والتضليل بعض الرسومات الهندسية الوهمية زعما بأنها تخص ذلك المشروع.

 


وحررت بناء على ذلك وفقا للإنذار، عقد بيع مع المعلن إليه بصفته وشخصه مؤرخ 11 سبتمبر 2018، لشقة سكنية بماسحة 88 متر فقط لا غير شاملة المنافع والمناور والروز في البرج المزمع إناشؤه، وذلك نظير ثمن إجمالي قدره 100 ألف و70 ألف جنيها، وهو ما لم يتم الالتزام به من قبل “عبد الشافي”.

 

وفي مجموعة تم إنشائها على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” تحت اسم “مشاكل ابني بيتك”، يستكمل هشام معاناته مع مبادرة ابني بيتك، بتأكيده أنه بعد الدخول في صراع مع المسئولين أعطوه شيكين، وبمحاولة صرفهما اكتشف أنهما بدون رصيد “قعدوا يماطلوا تاني في المبلغ المتبقي حتى نشرت بوست في جروب عقارات بإنهم شركة ومبادرة سيئة السمعة


تأتي أصل القسة في مبادرة "بيتك بإيدك" التى بدأت منذ سنوات على يد شخص يدعى محمود عبد الشافى بمحافظة أسيوط، بهدف تخفيض أسعار العقارات فى مصر، ثم تحولت المبادرة إلى شركة مساهمة مصرية بنفس المنهج والمبدأ المتبع لديها وهو تقديم وحدات بسعر التكلفة، ووفقا للموقع الرسمى للشركة والذى كشف عن فكرة المشروع التى تعتمد على جمع مبالغ مالية من راغبى الحصول على وحدات سكنية وشراء قطعة أرض والبناء عليها وحصول كل فرد على وحدة سكنية من هذا العقار، وتعمل المبادرة على توفير وحدات سكنية وتجارية بسعر التكلفة وهو أقل من سعر السوق 50 % من خلال عدد كبير من المشروعات التى تنفذها.

 

 

 


 

لكن المثير للجدل أن تنتهى المبادرة والمشروع إلى كابوس من البلاغات والقضايا التى تلاحق مؤسس المبادرة وصاحب الشركة محمود عبد الشافى ودشن ضحايا مستريح القاهرة الجديد العديد من الصفحات والجروبات لكشف ألاعيبه فى النصب على المواطنين.

 

 


 

من جانبه، تقدم مكتب وليد الفولى المحامى والمستشار القانوني عبر صفحته على "فيس بوك" بالاعتذار الكامل لأى وسيلة إعلامية أو صحفية قد تم التواصل معها للظهور على أحد البرامج والأدلاء بأى تصريحات بخصوص قضية شركة بيتك بأيدك ( محمود عبد الشافى ) والمعروفة أعلامياً بـ" مستريح القاهرة "، وذلك حرصاً على خط سير التحقيقات ولأعطاء الفرصة لكل من القامات والشخصيات التى تدخلت في الموضوع لحله ودياً كما وعدوا .

 

 

إلا انه بعدها بوقت قصير نشرت الصفحة الرسمية للمحامى وليد الفولى بوست جاء فيه "إلغاء مجلس الحكماء المعلن عنه وزيادة أعداد الضحايا يومياً وتأكيد جريمة النصب والاحتيال" .

وتسأل كاتب البوست عن السر فى اختفاء بعض الأشخاص ممن ظهروا بالميديا وتقلدوا مناصب إدارية عليا بالشركة مصريين كانوا أو غير مصريين فى وقت سابق قبل السقوط وكشف الحقائق؟

وهل يعتبروا شركاء بسكوتهم عن إعلان الحقيقة بعد انسحابهم من المشهد؟ وهل يحاسبوا على أنهم كانوا سبب فى زيادة ثقة المشتركين بمحمود عبد الشافى؟

هل كل صاحب قطعة أرض اتفق على الفسخ مع محمود عبد الشافى مقابل حصوله على الشرط الجزائى وسكوته يعتبر شريكاً في جريمة النصب، خصوصاً اننا تحصلنا على تحويلات بنكية لمبالغ ضخمة بعد تواريخ الفسخ المعلنة ( عن مشروع شهاب المهندسين أتحدث ) ؟

 

 

 

وفى بوست آخر، لأحد الضحايا كشف فيه عن استغاثه أكثر من ٤٠٠٠ أسرة بسبب النصب عليهم من شركة بيتك بإيدك، مؤكدين أن حجم الأموال التى تم جمعها تخطى ٢ مليار جنيه، وتوجده شبهة توظيف أموال.

 

 

 

وأوضح كاتب البوست أن تم استخدام أسلوب السمعة الطيبة والظهور دائما بجوار المسؤولين والظهور بمساعدة بعض الأشخاص المشهورين على مواقع التواصل الاجتماعى، بالإضافة إلى أن جميع الأوراق تكون صحيحة وقت التعاقد ووقت طرح المشروعات، وبعدها يتم البيع لأكثر من العدد المتاح أو يتم الفسخ بالتواطئ مع أصحاب الأراضى وخروج صاحب الشركة محمود عبد الشافى علينا بأنة متعثر ولا يملك شئ.

 

 

وتسأل كاتب البوست أين ذهبت أموالنا التى تقدر بأكثر من ٢ مليار جنيه، معظمهم لمغتربين وثقوا فى بلدهم وفى الاستثمار داخل بلدهم، لافتا إلى أنه تم اتخاذ الإجراءات القانونية.

 

ونتيجة لغضب المشتركين ومقاضاة الكثيرين منهم لأصحاب مبادرة "ابنى بيتك" أعلن "محمود عبد الشافى" من خلال "بوست" على "فيس بوك" تعرضه لضائقة مالية تسببت في هذه الخسائر وعدم حصول المشتركين على حقوقهم، موضحًا أنه في البداية فكّر بالمبادرة بهدف مواجهة تحكم المقاولين في السوق العقاري والأسعار، وارتفاع أسعار الوحدات السكنية، وأيضًا إشراك المصريين في بناء منازلهم بأنفسهم عن طريق التعريف بأبسط طرق البناء وأرخصها، وذلك مع الالتزام الكامل بكل الإجراءات القانونية والتراخيص اللازمة لبناء أي عقار.

 

 

مح

 

إلا أنه يؤكد أنه ومنذ بداية إطلاق المبادرة وهو يعاني هو وزملاؤه من اتهامات عديدة بالنصب والاحتيال، بسبب طرح الوحدات بأسعار أقل كثيرًا من أسعارها بالخارج، وذلك حتى بدأوا بالفعل بتسليم هذه الوحدات وتبين على -حد وصفه- عدم كذبهم.

ويتابع أن خطأ وقع بعد ثلاث سنوات من إنشاء مقر المبادرة بعد أن تم افتتاح ثلاث فروع في القاهرة أخرى للمبادرة، وذلك حين تم تجديد الثقة في جميع العاملين معه- على حد وصفه- مما أدى إلى اندساس بعض الفاسدين، الأمر الذى أدى إلى وجود بعض الخلل الإداري والسرقة الداخلية أدت إلى أخطاء كارثية في بعض المشروعات، وكذلك أخطاء بسبب قلة الخبرة مثل عدم إتمام البيع وقت سداد أرض المشروع فيُلغى المشروع، ويتم تحمل شروط جزائية، وهكذا ليتم اكتشاف هذا كله خلال الـ٤ أشهر الماضية فقط.

 

م

 

ومن ذلك الحين حسبما يقول: "ونحن نحاول جميعًا أن نتجاوز هذه الأزمات لنستطيع تسليم المشروعات وبالفعل نجحنا في تسليم مشروع كل أسبوع لمدة شهور، ولكن مع الأسف هناك أخطاء كبيرة لا نستطيع تداركها".

 

ليؤكد"عبد الشافي" معترفًا أن هذه الأخطاء لا تعفيه من المسئولية في اختيار أشخاص غير صالحين، ولذا فهو اضطر أن يبع بعض الأصول التي يمتلكها بما فيها جزء من "بيتك بإيدك"، والتي يأمل في أن تفي بسداد الديون التي أصبحت متراكمة عليه.

 

الجدير بالذكر أن محمود عبد الشافي تخرج من كلية الحقوق وعمل في مجال العقارات منذ عام 2008، ودشن المبادرة في محافظة أسيوط بعد بناء 3 عمارات، ثم انتشرت في باقي المحافظات والتجمعات السكنية الجديدة.

 

ومن جانبه، أكد وليد الفولى المحامى، أن هناك أكثر من 112 من ضحايا محمود عبد الشافى رئيس مجلس إدارة شركة ابنى بيتك بإيدك.

 

وأوضح الفولى فى تصريحات خاصة لـ"فالصو"، أن 75 شخصا منهم تقدموا بالبلاغ رقم ١٩٤١ لسنة ٢٠٢٠ جنح العجوزة، والصادر به قرار ضبط وإحضار ومنع من السفر بحق عبد الشافى، وتم تحريره بمباحث الأموال العامة يوم ١٩ يناير٢٠٢٠
  ولا يزال لأأمر عألقا أمام القضاء  في انتظار الحسم