ذوى الاحتياجات الخاصة المتزوجات يطالبون الرئيس  بالنظر فى قضيه معاشات ابائهم

ذوى الاحتياجات الخاصة المتزوجات يطالبون الرئيس بالنظر فى قضيه معاشات ابائهم

ذوى الاحتياجات الخاصة المتزوجات يطالبون الرئيس  بالنظر فى قضيه معاشات ابائهم

كتب/احمد عزت

معاقه حركيا ولديها شلل اطفال منذ الصغر "نجلاء احمد السيد على " من محافظه الاسكندريه العجمى الهانوفيل وتبلغ من العمر ٤٢عام تروى نجلاء قصه حياتها عشت سنين من العذاب بسب اعاقتى وتحملت مراره الايام لم انظر الى غيرى من الاناس العادين لم احبط من الدنيا وصبرت حتى بلغت سن الرشد واكرمنى الله وتزوجت وانجبت ابنتين وانا الان عضو برابطه حقوق المتزوجين المعاقين

  و نيابه عن جميع المعاقين المتزوجين قالت نجلاء تعالت الاصوات  ووسائل الاعلام تمهد لقانون المعاقين وتزفه الينا كانه المنقذ والخلاص لكل معاناتنا واستبشرنا خيرا وتفاءلنا ولكن واه من كلمه لكن فقد صدمنا القانون وظلمتنا مواده، وتجاهلنا المسؤلين نحن المعاقات المتزوجات حرمنا القانون من الحصول علي معاش والدنا حرمنا من حق اجازه المعاق في الحصول علي معاش والده في تفرقه غير عادله ترفضها كل الشرائع السماويه والدساتير وكل البلاد التي تحترم شعبها وتكن ادني احترام للمراءه. فهل يمكن ان يتدخل مسؤل ليصحح هذا الوضع المشين ويعطي للمراءه المعاقه المتزوجه حقها ويساويها بالرجل المعاق فبهذا التصرف  من قبل الحكومه تجاه الدوله يصبح نصف المجتمع مقهور ، وتابعت نجلاء افيقوا يا ساده من ثباتكم العميق وانصفوا المعاقه المتزوجه 

.نتشرف نحن الالاف من السيدات المعاقات المتزوجات بعرض مشكلتنا  علي دوله سياده الرئيس عندما صدر قانون المعاقين برعايه فخامه الرئيس ومجهود دولتكم حمدنا الله علي ان هناك مسؤلين اهتموا بنا اخيرا، ونظروا الينا بعين العطف والرحمه لاننا بلا مبالغه نستحق ذلك لاننا فئه اولي بالرعايه وعندما ارادنا تطبيق احد بنود القانون وهو حق المعاقه المتزوجه في الحصول علي معاش والدها اعترضت وزاره الماليه علي ذلك وتعنتت معنا سمحت للرجل المعاق المتزوج بالحصول علي معاش والده وحرمت المرأة   المعاقه المتزوجه من نفس الحق ولا  ندري السبب في ذلك وعدم المساواه رغم ان ذلك يخالف الدستور الذي يجعل الرجل والمرأة  كيان واحد امام المشرع له نفس الحقوق وعليه نفس الواجبات ،  لماذا هذا التعنت المرفوض للمعاقه المتزوجه ؟ فهل معني ان المعاقه تزوجت قد حلت كل مشاكلها بالطبع لا فقد زادت مسؤلياتها ومتطلباتها أيضاً وبالرغم ان فرصتنا في الزواج ضعيفه فقليلا من يقبل ان يتزوج من لها نفس حالتنا ولكن ربنا اكرمنا وتزوجنا لا لشيء سوي ان نجد من يساعدنا بصفه يوميه في حياتنا ونحن في امس الحاجه ، وبالتالي لها متطلبات خاصه وذلك يكلفها اموالا طائله بخلاف السيده السليمه فهناك اجهزه مساعده ومصاريف انتقال اذا تحركت كل شيء تفعله في حياتها يجب ان تدفع مقابله خاصه في ظل ارتفاع الجنوني في كل شيء واي شيء 

لذا نرجو من سيادتكم انصافنا والسماح لنا بالحصول علي معاش والدنا فنحن في حاجه ماسه اليه ، فلا يصح ان يظل يدفع الوالد سنين طوال تأمينات بمبالغ باهظه تستقطع من مرتبه وابنته في امس الحاجه لكل جنيه ونحن لم يعد امامنا سواكم لانصافنا ومساعدتنا فأرجعو حقنا المهدر في معاش والدنا برجاء اعتبار الموضوع هام جدا وعاجل والنظر اليه بعين الاعتبار  

واضافت نجلاء حيث اننا طرقنا كل الابواب لتسمعونا واوصدتموها في وجهنا ارسلنا لكم رسائل عديده لم تقراءوها استغثنا بكم في وسائل الاعلام تجاهلتمونا لا ندري حقا مادور المسؤل اذ لم يسمع صرخات ومعانات شعبه ستسألون من نحن؟ نحن الفئه الاكثر معاناه وسط شعب مصر نحن صرخات ستطارد كل مسؤل لم يتحرك ليرفع عنا المعاناه فلقد صرنا مثل الشحاذين،، نتسول حقوقنا ومطالبنا مشروعه نحن يا ساده المعاقات المتزوجات التي لم يهن علي سيادتكم ان تعطيها الحق في الجنيهات القليله من معاش والدها اغفلت المرأة المعاقه اعطت الحق للرجل المعاق في الحصول علي معاش والده وحرمتها من ذلك المرأة التي تتشدقون في وسائل الاعلام بدورها وعظمتها وانها نصف المجتمع وانها مدرسه طيبه تعلم ابناءها وتعين زوجها المرأة  التي تدعونها دوما للنزول للانتخابات والتي شكرتوها علي تحملها فاتوره الاصلاح الاقتصادي، نعم نحن هي تلك المرأة  نحن نستحق حق ولا نتسوله،، حق اصيل،، دفعه اباءنا من جيوبهم سنين عده في ذمه ورقبه الحكومه في تأمينات،، ونحن الاحق في معاش واموال والدنا وليس احدا اخر،، فليس من المنطق اننا نتكبد مصاريف طائله من اجل اعاقتنا،، كل خطوه نخطوها في الحياه بالف خطوه من انسان سليم،، كل شيء نحتاجه او نطلبه ندفع مقابله،،نحتاج اجهزه اطراف صناعيه كراسي متحركه تساعدنا في حياتنا اليوميه صرخاتنا لم تحرك ساكنا الامنا لم تحرك فيكم وخزا وقد تعبنا من كثره الصراخ وسط اذن صماء..

  نحن مواطنات مصريات معاقات ولنا عندك مظلمه نريد ان نعرضها عليك،، اليس من حقنا ان نقابل رئيسنا.. اليس من حقنا ان نعرض مشكلتنا عليه.. . فنحن ليس لنا حول ولا قوه سيدات معاقات متزوجات،، اغفل القانون حقنا في الحصول علي معاش والدنا،، بدون سبب عادل ،، ونحن نري ان قانون المعاقين الذي صدر لنا ظلمنا بتجاهلنا لاهم ماده وهو حق السيده المعاقه المتزوجه في الحصول علي معاش والدها ،، مع ان هذا لن يكلف الدوله جنيها واحد لانه ببساطه اموال كان يدفعها والدها تأمينات طوال حياته فلا يصح ان تاخذ الدوله اموال والدها وابنته في امس الحاجه اليهاالمشكله كبيره ومعنا حالات كثيره تعاني معاناه لا تقدر عليها الجبال لذلك طلبنا ان نقابلك سياده الرئيس وندعوا الله ان يصلك صوتنا ولا يحجبه مسؤل عنك كما يفعلون دوما اللهم انصفنا وارفع عن البلاء ورقق قلوب من وضعت مصاءرنا في ايديهم.